لعنةُ المخطوطات

المسلك الصعب

elomariptite

محمد العمري

 

هذا النص مقتطف من سيرة ذاتية جاهزة للنشر

نشر في خمسة حلقات

في جريدة بيان اليوم المغربية

في الأسبوع الأول من رمضان 2011

 

في يوم من أيام منتصف السبعينيات من القرن الماضي وصلتُ إلى باب القصر الملكي بالرباط على متن سيارة سيمكا 1100 زرقاء جديدة باحثا عن الخزانة الملكية.

لم يسبقْ لي أن اقتربتُ من ذلك المكان، كانت تُبعدني عنه رهبةً مشوبة بنفور؛ خليط مما خزَّنتْه الذاكرةُ من أجواء بذخ هارون الرشيد وسطوة المولى إسماعيل.

قبل أن أجد بابَ المكتبة وقعَ حدثٌ عابرٌ خلخل تصوري، نال من هيبة المكان. عمَّت حالةُ استنفار على حين غرة لإخلاء المكان من المارة. مرتْ سيارة بسرعة مفرطة، تعثر راكب دراجة عادية قربَ الباب؛ حارس أو بستاني، انكب على وجهه. تناثر مُرَّكب من صحون الألُمنيوم كان معلقا بمقود دراجته. كان رجالُ الشرطة والحرس يلعنونه، يحثونه على إخلاء المكان بسرعة لتنظيفه قبلَ فوات الأوان. بقي مُكِبًّا على وجهه كأنه يسترجع وعيه أو توازنه. تبين أنه كان مشغولاً بالبحث عن طَقْم أسنانه الذي اختلطَ بالقطاني المتناثر قرب الباب، تلطخ المكان بالفاصوليا الجافة المصبوغة بالفلفل الأحمر فبدا كأرخبيلٍ من الدم. كنتُ سأتخيل كل شيء إلا عاملاً داخل القصر الملكي يأكل القطاني ويركبُ دراجة عادية بدون فرامل، عجلتان ومِقودٌ! هل هذا واقع أم خيال!؟ من القصر تخرجُ الإكراميات والامتيازات و"الأريمات" وتفوح رائحةُ الشواء والصَّندل...الخ

تفحَّصت يَسارَ الباب الرئيسي باحثا عن باب الخزانة حيث أُشيرَ علي، فلم أرَ شيئا. تخيلتُ "الخزانة الملكية" معلمةً متميزة تظهرُ من بعيد. وأنا أقلِّب النظر في كل الاتجاهات تدخَّل حارسُ الأمْن فوجهني إلى بُوَّيْب بسيط يصلح أن يكون مدخلا لغرفة حراسة. وقفتُ قبالتَه مترددا، ثم سمعت الحارس يؤكد من بعيد: هاداك هاداك. فدخلْت.

جلست إلى مائدة مستطيلة وسط دويرة متواضعة. كنت مستغرقا في تفحص مخطوطة فريدة لكتاب المسلك السهل عندما دخل المحافظ ع ف. لم يسلم على أحد. تفحصَ الجالسين حولَ الطاولة بضعَ ثوانٍ. عندما زالت الغشاوة عن بصره، ركز بصره على العنصر الغريب. وقف فوق رأسي يتفحص المخطوط:

ما هذا؟ هذا غير مرقم!

كان السيد قاسم قد أخبرني بأن هذه النسخة ما تزال، مع مخطوطات أخرى، في صندوق وارد من الخزانة الشرقاوية، من أبي الجعد.

انسلَّ المحافظُ إلى مكتبه. دبَّت الحركةُ في الخزانة. نادى أولا السيد قاسم وأغلظ له الكلام. ثم شرع في الصياح موجها تعليماته إلى الكاتبة التي كانت تطقطق بعيدا في الجهة الأخرى، قرب الباب الخارجي..

استفسرتُ السيد قاسم عن إجراءات التصوير فأخبرني أن العملية لا تتم في عين المكان، بل في قسم الوثائق بالخزانة العامة، بعدَ الحصول على إذنٍ من المحافظ. ونصحني بمخاطبته في الحال.

دخلتُ مكتب السيد المحافظ مُنحَنيَ القامة. قدمتُ نفسي ونسخةً من توصية كلية الآداب بتسهيل المهمة. ثم أعلنتُ عن الغرض: تصوير مخطوطة المسلك السهل لمحمد الإفراني في إطار البحث العلمي.

وهو منكبٌّ على أوراق بين يديه، لعلها مراسلات، طرح علي السؤال التالي:

ــــ ـْنين أنت"؟ من أين أنت؟

قلتُ بهدوء: من ورزازات "نْعامْ آسْ".

علق بعفوية، وقد رفعَ رأسَه متفحِّصا ملامحي: "آش جاب ورزازات للموشحات؟ !" من أوصل أهل ورزازات للخوض في الموشحات!

تمنيتُ أن تكون مجردَ مداعبة، فقلتُ مداريا حرجي: أنا طالبُ علم، وهذا موضوعٌ للبحث، ليستْ له خصوصية... العلمُ مطلب إنساني.

كنتُ أحاولُ ألاَّ يُفلتَ مني الزمام فأرفسَ الحرث والزرع كالعادة. فمن أجل متابعة البحث العلمي وحدَه أنا مستعد للتنازل موقتا، موقتا فقط، عن بعض كرامتي طَمعا في استرجاعها ومضاعفتها بفضله. كان الوالد رحمهُ الله يقول: "اللي بغا الصيد تيهز السلوكي على كتافو"، من رغب في الصيد لزمه أن يحملَ السلوقيَّ على كتفيه. وأنا ندرتُ سبعين في المائة من حياتي للبحث العلمي، والثلاثين الأخرى المتبقية للتشويش على الأغبياء، ومن الأغبياء المستبدون، هذا قدري.

قاطعني: العلم... العلم؟ هل تعرف شيئا عن الموشحات؟ ما هي الموشحات؟

أجبته: على كل حال، أنا في بداية الطريق. الموشحات منظومات شعرية منوعة الأوزان والقوافي متكونة من أقفال وأبيات وخرجات...

قاطعني: حافظ شي مثال؟

بدأت في تقديم إحدى الموشحات قبل أن أسرد أمثلة منها، وأنا أحفظ الكثير، غير أنه قاطعني مرة أخرى قائلا بالنص:

"هذا الساعة حنا مشغولين بتصوير أكثر من ثلاثمائة مخطوط لصالح الإمارات العربية، ولا يمكن الانشغال بشيء آخر... ارجعْ بعد ثلاثة أشهر .. إلى [إن] كمَّلنا".

انصرفْتُ بانكسار وخيبة، ليس بسبب الافتراق عن تلك النسخة الثمينة التي قد يختطفها غيري بعدَ أن نفضتُ عنها الغبار، ولكن لأني خشِيتُ أن أكون قد تحملتُ كل ذلك "الإذلال" بدون طائل. قَصصتُ الخبر على أستاذي الدكتور عزت حسن.. صَمتَ مليا، كما يفعل عادة كُلَّما تعلق الأمر بانتقادي لشأن مغربي، ثم قال: سيفعلُ اللهُ بعد عسر يسرا. لا تتوقف عن العمل، هناك الكثير مما يمكن عمله، اِنشغلْ بجمع الوثائق. وعندما عبَّرت عن خوفي من ضياع الفرصة قال: تجنَّبْ الحديثَ في الموضوع مع أي كان؛ "لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ "، وربت على كتفي مودعا بابتسامة.

***

ذكرني سؤال المحافظ: من أينَ أنت؟ بحدثٍ وقعَ ستَّ سنوات قبل ذلك، حرصْتُ على أن أتركه، لسنوات طويلة، طي النسيان.

ذات مساء من شتاء 1968 كنت وحيدا في غرفتي بالطابق الأرضي، أو القبو على وجه الدقة، بالحي الجامعي بفاس. كان مستوى الغرفة منخفضا عن أرضية الحديقة بما يقارب المتر. كنا نحن الشبابَ ننطُّ من البالكون إلى الحديقة في يسر. في الغرفة المجاورة كان يسكنُ طالبٌ أنيق، من فاس، اسمه عبد الحميد. علمتُ، فيما بعد، أنه التحق أستاذا بجامعة القرويين. لم يكن بيني وبينه أي تواصل، كُل ما أتذكره جُبتُه البيضاء وطربوشه الأحمر، فبخلاف كل سكان الغرف المجاورة كان داخلا "سوق رأسه"، كما يقال، لا يخالطُ بقية الطلبة. كان يتابع دراسته بكلية الشريعة.

المهم، في ذلك المساء طرقَ باب غرفتي شيخ مَهيبٌ، قال إنه عَـمُّ "السي عبد الحميد". لم يجده بالغرفة، ويَودُّ أن أسمح له بالخروج من البالكون بدلَ أن يعود أدراجَه إلى الطابق الأعلى الموصِّل إلى الباب الرئيسي، الطريقُ مُلتوٍ، والشيخ مُتعَب. رحبتُ به وسعيْت لتسهيل عبوره. كان الطريقُ نحو البالكون مقطوعا بخيطٍ نَشْرَنا عليه بعض الملابس الداخلية.

حاولتُ فكَّ الحبل لفَسح الطريق بسرعة فاستعصى، فلم أتردد في قطعه برغم إلحاح الشيخ في دعوتي إلى التأني. تقدَّم نحو البالكون، وقبل أن يحاول التسلق، قرَّبتُ كرسيا من الحائط ليضع عليه رجله، وساعدته على الصعود.

إلى هنا ليس في الأمرِ ما يُحكى، ولكن لا تَستعجلْ. بَدَل أن يستوي واقفا على رجليه في الحديقة وينصرف لحال سبيله جلس فوق الحائط، ومد رجليه داخل الغرفة، وسألني نفس السؤال:

ـ "منين أنت"؟ من أين أنت؟

ـ أنا من ورزازات.

أجاب وهو يحرك رأسَه كالمتأمل المستغرب: "الأدبْ غْلبْ النسبْ"!

وتلا قولَه تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ، إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ" (الحجرات13).

قلتُ: مَرحَباً..لم أقم بغير الواجب.

ولكنني بقيت دائما أتساءل مع نفسي: كيف يفكر بعضُ الناس أننا، نحنُ المغاربةَ، شعوبٌ وليسَ شعبا واحداً. وكيف يكون الانتسابُ إلى ورزازات محتاجاً إلى ما يغطي على نقائصه؟! والحال أن الشمس تصلُ في ورزازات إلى كل الزوايا، وأن لا معنى للتلوث هناك.

"تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ َ"، "ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ".

***

نظراً للعلاقة الحميمية التي كانت تربطُ الإفراني بالزاوية الشرقاوية فقد توقعتُ أن أجد بعض آثاره فيها. المهمة سهلة هذه المرة، ليس لأننا ابتعدنا عن المدن العتيقة، ولكن لما سنقدمه بين أيدينا كشفيع. فزوجةُ الصديق المناضل محمد الفكاك شرقاوية من هذه الأسرة. شدَدتًُ الرحال إلى أبي الجعد مرفوقا بزوجتي هذه المرة. "موسيقى ورياضة"، كما يقولون. الفَكَّاك لا يبدو متفائلا، ومع ذلك لا بد من المحاولة. قضينا ليلتَنا في ظلال الذكريات، وما جَدَّ من أخبار وحكايات. وفي الصباح قصدنا مقر الزاوية مجتمعِين في موكب عائلي، نحن الأربعة. طرقنا البوابة الكبرى فخرج البوابُ، أو الحارس، أو الله أعلم. المهم أن الرجل مُخوَّل بالسؤال عن المقصود. سألنا عن المراد، فأجبناه:

ـ نريد رؤية الشريف.

ـ في ماذا تريدونه؟

ـ نبحثُ عن مخطوطات...الخ

ـ مرحبا، الشريف يضرب الخط الرملي....الخ

كتمنا الرغبة في الضحك، وتَركنا الأمرَ في غموضه، فتقدم بنا إلى صالة كبيرة. وبعد حين حضر الشريف. سلم على معارفه، ورحب بضيوفهم. وحتى لا يتطورَ سوءُ التفاهم ويصيرَ عائقا بيننا بادرَ الأستاذ الفكاك بتقديمي باعتباري باحثا في التاريخ، ومهتما برجال الزاوية والعلماء الذين زاروها أو كان لهم اتصال بها مثل الإفراني، صديق الشيخ صالح الشرقي. ربما يكون في مكتبة الزاوية شيء من مخطوطاته...إلخ

ما كادَ الرفيق الفكاكُ ينتهي من التعريف بي وبالمهمة التي جئتُ من أجلها حتى انصرف الرجلُ باهتمام مكشوف إلى أدوات الشاي لإزالة أولِ عقبةٍ في طريقنا نحو الباب محاولا في نفس الآن إخفاء ما بدا عليه من خيبة وضجر، مكتفيا بالقول:

"هذاك الشي كلُّه موجود عند السي بنداود، وهو في الدار البيضاء، في الباب لكبير"، بدون عنوان محدد.

بقي بيننا وبين الرجل بَرَّاد الشاي. "رَزيْناه فيه" وخرجنا ننكِّت على أنفسنا برغم الحرج الذي وقعتْ فيه مضيفتنا الكريمة.

فلو أنك قلتَ لأي مسطول: إن ماركسيَّيْن ضبطا "يضربان الخط" في زاوية بَجَّعد منتصف العقد السابع من القرن العشرين، لاعتقدَ أنهما يسألان متى ستقوم الثورة في المغرب. الفكاك نار على علم في المجال الطلابي خلال السبعينيات، وناشط نقابي مشاكس بعد ذلك.

المهم أننا كلما اقتربنا من المخطوطات إلا ظهرت الأشباحُ والشياطين، ولا وجود للأشباح والشياطين إلا بوجود السحرة والمشعوذين. وهكذا يتشابه البشر والبقـر.

***

شئتُ ما شئتُ...

وشاءت الأقدار أن أطرقَ باب الخزانة الملكية، مرة أخرى، بعدَ ربع قرن لأعاين أشباحا عصرية في ريعان الشباب. كان أحدها في هيئة عقرب أصفر، لم ير الشمس قط.

في سنة 2000 طلبتْ مني المنظمة العربية للتربية والثقافة إنجازَ تراجم لأربعة من أعلام العلماء في إطار الموسوعة العامة لأعلام العرب والمسلمين: الزمخشري والحميدي وابن جابر والعَميدي.

لم تكن أعمالُ هؤلاء الأعلام جميعا مطبوعة. وللزمخشري وحده أكثر من أربعين مخطوطا بالخزانة الملكية، كان لا بد من استقصائها.

كانت الخزانة الملكية قد خرجتْ من الدويرة القديمة التي كانت مركونةً فيها إلى مقر جديد مؤهَّل من حيث البناية والمرافق. لم يُسمح لي بتجاوز مدخل المكتبة ولا برؤية مديرها رغم التعبير عن رغبتي في ذلك. بل وُجِّهتُ إلى ملحقة للخزانة بعيدة بالجهة المقابلة مخصصة للقراءة، ومنها تُحمل الطلباتُ، ويُنتظرُ مجيءُ الكتب. وضْعٌ أعقدُ تنظيميا من وضع الدويرة القديمة.

استقبلني الموظف المسؤول عن قاعة المطالعة بحفاوة. ذَكَّرني بمشاركتي في ندوة نظمها اتحاد كتاب المغرب تكريما للدكتور محمد مفتاح. حضرتُها عارضا، بجانب رئيس الاتحاد عبد الرفيع الجواهري، وحضرها متلقيا ضمن جمهور منتقى. تسلم مني الوثائق اللازمة لإعداد بطاقة المكتبة.

بعد عدة زيارات كنتُ على وشك استكمال الاطلاع على المطلوبِ من الخزانة الملكية، في اليوم الثاني أو الثالث. كنتُ واقفاً وحدي داخل قاعة المطالعة، أتصفح أحد المراجع المعروضة هناك في انتظار إحضار ما طلبتُه من مؤلفات الزمخشري. فجأة انفتح القمقوم، وطلع منه عفريت:

ـ آآآش كَدِّيرْ هنا؟

بدا لي الأمر أشبهَ بمداعبة أو ممازحة من شخص يعرفني. تفحصتُ وجه الشبح الواقف أمامي عَلِّيَ أتبيَّنُ ملامحَ تلميذ من قدماء تلاميذي، أو طالب من طلبتي، دون جدوى. فقلت:

ـ أتصفح هذا المصدر في انتظار ...

قاطعني بحزم واشمئزاز: ممنوع، ممنوع، ما تتشوف...الخ

تفحصت الواجهة، نظرتُ نحو المدخل، لم أجد ما يدل على المنع..ماذا؟

قلت: أين علامة المنع، ما هناك ما يدل على المنع؟

انحنى الشبح نحو الأرض ورفع شريطَاً رقيقا من الورق، شريطا مغبرا متيبِّسا. عرَضَه أمام بصري، فقرأتُ فيه ما يفيدُ منع استعمال تلك المراجع.

هنا فقط علمتُ أن الأمرَ جِدٌّ، وأن هذا الجنيَ الصغيرَ، والعقربَ الحقير، قد طمِع فعلا في أن يَمسحَ ببذلتي النظيفة وسخَ عقده النفسية وحماقاته الاجتماعية.

قلتُ له: الورقة، كما ترى، ساقطة في الأرض، لم أرها، ولا أحد نبهني إلى المنع. هذه معاجم وأمهات، والعادة في جميع أنحاء العالم أنَّ الأصول والمعاجم الموضوعة في قاعة المطالعة موضوعةٌ رهن إشارة القراء...إلى آخر مرافعة صاخبة كان الغرضَ منها إسماعُ الصوت لا إقناع ذلك الأصم الذي لم يكن يزيد إلا عنادا وغباءً.

تركتُه وخرجتُ من القاعة خروج مودِّع. كان الموظفون مسمرين في أماكنهم، بعضهم يُطلُّ في حرج من وراء السواري والرفوف. علمتُ وقتَها أن الأمر يتعلق بشيطان حقيقي لا قِبَلَ لهم به. أخذتُ بطاقتي الوطنية من مكتب الاستقبال، لاحظتُ أن الموظف المغلوبَ على أمره تلكأ في تسليمها، ربما كان يتوقع أن يكون هناك تدارك للموقف أو توجيهٌ من الجِنِّي المقتحم. وحين تسلمتُ بطاقتي كان العفريت القزم قد استقر بمكتب قرب الباب، وبدأ يدون على ورقة، التفتُّ إليه قائلاً: مكانُك أنت في الدرك لا في المكتبة، (معذرة لرجال الدرك، فالآمر لا يحمل تنقيصا، بل هو مجرد وضع لكل في موقعه). كان ذلك آخرَ عهدي بالمكتبة الملكية.

***

عندما انتهيت من إعداد موضوع الدراسات العليا في الأدب المغربي أصر الأستاذ عزة حسن على أن أسجل البحث مع مشرف مغربي لحساسية لم يكن لي علم بها. نزلت عند رغبته بعد ممانعة فخاطبت الأستاذ بن تاويت فلم نتفاهم ... لم يترك لي فرصة لتعريفه بالموضوع الذي اخترته بل أمرني أمرا بتحقيق فهرس اليوسي، ثم انتقل إلى السؤال عن بعض "الجحوش" و"الحمير" المذكَّرين والمؤنثين الذين كانوا يتلقون عنه النحو في فاس. كان الأستاذُ ابنُ تاويت يُعيد على الطلبة طلاسمَ المغني في النحو لابن هشام حول أدوات الاستفهام: هل، وأي، وغيرها. وكان الطلبة يضطرون لاستظهار أبوابٍ من المغني إلى حدود يوم الامتحان ثم ينسونها، فيصيرون حميرا كما قال.

فعلَ اللهُ خيراً بي وبالأستاذ بنتاويت حين لم يوافق مباشرة على المسلك السهل، لأني والأستاذ ابن تاويت، رغم احترامي له، ومحبته لي، باعتباري "بدويا قحا"، وحمارا أصيلا، مثلُ أواني الفخار؛ لا بد أن يَفصل بينها حاجز رَخوٌ وإلا كسَر بعضُها بعضا دون عمْد أو إصرار.

التقينا، بعدَ ذلك، في رحاب الكلية دون أن يُثير أحدنا الموضوع. ربما نسي الحكاية أساساً، وربما أوهمتُ نفسي أنه نسيها. لذلك لم استشعر أي حرج أو ارتياب عندما عُيِّن عضواً في لجنة مناقشتي.

قبل المناقشة بشهور جاءتني منه رسالة. طلب أن ألتحق به في تطوان. حملَها الأستاذ أحمد ممنون الذي التقى به في كلية الآداب بالرباط. قال ممنون إن الأستاذَ غاضبٌ مني إلى درجة أنه ألحقني بحظيرة الحمير الذين علفهم في فاس فأصبحوا يركلونه في الرباط.

وكما يُمكن أن يقع لكل طالب يستدعيه أحد الفاحصين لرسالته ـ على غرابة هذا السلوك ـ فقد توقعتُ الأسوأَ، ولم استهن بالأمر. اغتنمتُ عطلةَ نهايةِ الأسبوع وأخذت الحافلة مباشرة من البيضاء إلى تطوان. ومن محطة الحافلة إلى منزله. وجدتُه، رحمه الله، وحيداً في زاوية من الصالون، أمامه آلة كاتبة عتيقة سلحفية اللون، مقوسة الظهر، لمسها مرة فرنت رنينا حادا فتنحى عنها. كان الجُزءُ الأولُ من أطروحتي فوق "السَّدَّاري" (الكنبة)، والجزء الثاني مفتوح بين يديه.

أحضر إبريقا من الشاي كروي الشكل متعدد الألوان. وقبل أن يناولني كأسا منه بادرني بالقـول: "ذكرتَ أنك لم تتمكن من الاطلاع على نسختي الموجودة بمكتبة تطوان(؟) لقد وجدتُ أحدهم حافَ عليها. الآنَ هي مرقَّمةٌ مُسجَّلة، يجبُ أن تعود للاطلاع عليها.."

تخيلتُ أن العملية ستُوقف المناقشة حتى أرجعَ إلى نسخته وأعيدَ طبعَ الأطروحة، فأصابني شيء من القلق والحزن. ولكي استطلع ما يفكر فيه قلتُ له:

سآخذها إن شاء الله بعين الاعتبار عند المناقشة وحين طبع الكتاب. فلم يعلق، فحمدتُ الله. "بعضُ الشرِّ أهونُ مِن بعضِ". وعندما عدتُ إلى النسخة وجدتُها لا تقدم ولا تؤخر فنسيتها.

انبسطَ قليلاً، فتحدثَ عن مَجمع اللغة العربية بدمشق، وسلمني عددين من مجلته، وتحدثَ عن الجراري و"معرفته"، ومحمد الفاسي و"سطوته"..ولعن كل اللصوص الذين سرقوا جهوده في التعريف بالأدب المغربي والأندلسي..الخ

اعتقدتُ أننا عدنا إلى الصفاء، فسألته، عن انطابعه العام حول ما أنجزتُه، فقال: أنجزتَ خمسين في المائة فيما يخص التحقيق، أما مقدمتك فجيدة. وفيها ما لن يسر بعضهم، ومن هنا خرج، مرة أخرى، لمحاكمة اللصوص والمتطفلين في نظره على الأدبين المغربي والأندلسي.

حين هممت بتوديعه، قربَ الباب الخارجي، فاجأني بالسؤال التالي:

ـ أنت درستَ عندي في فاس؟ أنت من تلاميذي؟

قلتُ: نعم... درسنا عندكم كتاب المغني..

قال: ما اسمي؟

قلت: الأستاذ محمد بن تاويت.

قال: إذن لماذا تقول في رسالتك: "ابن تاويت التطواني؟"

قلت: لغرض التمييز عن ابن تاويت الطنجي.

قال: اسمي لا يلتبس بأحد...

لطيفة: أخبرني أحد الأصدقاء، في مرحلة إعداد الدبلوم، أنه ينوي التسجيل مع الأستاذ ابن تاويت في موضوع القصة المغربية أو شيء من هذا القبيل. فنصحته بأن يسجل معه تحقيقاً، فهو مدقِّق في هذا المجال وسيُفيده. قال ضاحكا: أستاذنا في حاجة إلى من يُحققه. إذا قبلَ أن أحققَه تحت إشراف أحد غيره كان ذلك في غاية الفائدة.

رحمة الله عليه، لقد تعلمتُ من مناقشتِه لي مقدارَ الغبن والضيم الذي يمكن أن يُحسَّ به طالبٌ باحث أمامَ مناقش يسُد عينيه عن مزايا عَملٍ بُذِل فيه جهد مُخلِص، ساعياً، بكل الوسائل، إلى إرباكه لإيقاعه في الخطأ، ومنعه من التعبير عن رأيه. لقد خطأني في مسألة كنتُ فحصتُها بعناية مع الأستاذ المشرف، وعندما حاولتُ التوضيح رفضّ الاستماع، قال: "اركز (وهي عبارة إذلال يستعملها حفظة القرآن حين يخطئ أحدهم)، إن لم تسكت سأبقى معك هنا إلى الصباح". وفعلاً استمرت المناقشةُ من الثالثة مساءً إلى حوالي العاشرة ليلا، وحين جاء مرسول من العميد يستعجله صرفه بعنف.

***

بعد تسجيل دبلوم الدارسات العليا كنت أنتقل إلى المكتبة العامة بالرباط أسبوعيا يوم السبت، ولم يكن الوقت كافيا .... كنتُ أتقاسم هذه المعاناة مع مجموعة من الزملاء القادمين من الدار البيضاء. طُرح المشكلُ على الأستاذ القباج فأعطانا امتيازاً غيرَ متوقع. أصبحَ بإمكاننا الدخولُ إلى المكتبة والخروجُ منها في أي وقت، من الصباح إلى المساء طوالَ أيام الأسبوع. يكفي الاتصالُ بالشاوش المقيم في المكتبة بَّا رَزُّوق الذي صار يُدخلنا من الباب الخلفي. مع تخصيص قاعة خاصة نحتفظ فيها بما نستخرجُه من وثائق وكتب حتى ننتهي منها.

مع أحمد زيادي وبَّا رَزُّوق ـ ذلك الرجل الأسمر البشرة، الفارِهُ الطول، الطيبُ السريرة ـ تحوَّل الفضاءُ إلى جو من المرح، نكاتٌ وضحكاتٌ، وصارت قصةُ تصوير المخطوط مجرد نكتة وموضوعٍ للتندر. كنتُ أَتَّهم أحمد زيادي بالتغرير بِـبَّارَزُّوق، فقد كان يلبس سِلْهاما وَبَرِيًّا مائلا إلى الحمرة، وطربوشا مُفلطحا، فيبدو كأمير من القوقاز أو تطرستان. فيتلقاه بَّا رزوق بالتكريم والإجلال وتعظيم السلام منصرفا عَنَّـا، كان يعتبره أميرنا والمخاطبَ الأولَ من بيننا. يضربُ رجلَه على الأرض ويُعطي سلاماً عسكريا بعد أن مُنع من تقبيل اليد.

استأنستُ ببعض موظفي المكتبة واستأنسوا بي فبدأوا يُعلِّقون على أسباب تضجري من غياب الكثير من الكتب المسجلة في الفهرس. قال لي كبيرهم: يا سيدي، ليست المسألة مسألة فوضى، ولا حتى سوء تنظيم، وإن كان لذلك نصيب، المسألة أن المكتبة لا تسترجعُ ما يستعيرُهُ الكبار. لقد فقدَت المكتبة من تأسيسها إلى الآن 16 ألف كتاب، استعارتها شخصياتٌ من الدولة لا تنالها المُساءلة، وزراءُ الداخلية والتعليم والثقافة وغيرُهم. منهم شخصيات وطنية كبرى: "اللوائح عندنا، ولكن من يستطيع استرجاع هذه الكتب؟ لقد فشلتْ كل مساعي المحافظ". وذكر كل اسم وعدد الكتب المحجوزة عنه.

هذه هي الظروف التي كتبتُ فيها واحدا من أوائل مقالاتي، وربما يكون أولَها وأكثرَها حدة. نُشر بجريدة المحرر. تحدثتُ فيه عن ظروف الاشتغال في المكتبة الوطنية. فباحتساب تعطيلها في الصيف، وكل المناسبات الوطنية والدينية، فضلا عن نهاية الأسبوع، وبالنظر إلى التأخر في الدخول والإسراع في الخروج يتأكد أنها لا تشتغل عمليا أكثرَ من شهرٍ ونصفٍ في السنة.

وتحدثتُ عن الكتب المفقودة والأخرى التائهة أو المزيِّنة لمكاتب الموظفين. وكان من جملة ما استفزني مباشرة أني طلبت الترجمة الفرنسية لرحلة شريف تاساوت المعروفة ب: رحلة الوافد في أخبار الوالد، ترجمة ﮔوستينار. واعتبرتُ الحصول على هذا الكتاب فرصةً ثمينة، لأنه يتضمن حديثا حيا عن الإفراني ومعاناته مع فقهاء مراكش، كتبه أحد معاصريه المعجبين به إعجاب الطالب النجيب بالأستاذ الكفء. وصادف أن الموظف الذي أحضرها ينتسب إلى نفس المنطقة. عبَّر عن مفاجأته بوجودِ كتاب يتحدث عن بلدته المنسية، تاسَّاوْت. وعندما عدتُ، في الأسبوع الموالي، اختفى الكتاب. افترضتُ أنه احتفظَ به في مكان ما، فغضبتُ غضبا شديدا. وبدلَ أن أطلبَ كتاباً أخرَ أنشغل به جلستُ لكتابة ذلك المقال الذي ظهرَ في نفس الأسبوع.

كان من نتيجة هذا المقال إعادة جُل الكتب الموزعة في المكاتب إلى أماكنها. وكنتُ أنتظر توضيحا أو بيانَ حقيقة فيما يخصُّ الضائع من الكتب فلم يحدث. والله أعلم كم رجع منها الآن 2009.

لعنة المخطوطات مستمرة.

قال الأستاذ عزت حسن: "الله يخرب بيت اللصوص".

في أواخر سنة 1978 انتهيت من تحقيق كتاب المسلك السهل وما يتطلبه التحقيق من تقديم ودراسة. لم يبق غيرُ إدخال بعض التصحيحات مما استدركه الأستاذ عزت حسن في قراءته الأخيرة الشاملة. وكان قد قرأ العمل مجزأً خلال أربع سنوات. خرجتُ ذات مساء من المكتبة البلدية بالدار البيضاء ووضعتُ كل الأوراق، بما فيها البحثُ وأوراقُ التعريفِ والسيارةِ في حقيبة يد وضعتها في صندوق السيارة. توقفتُ بشارع محمد الخامس لاقتناء حزام منحوس من أحد الهنود، حزام سيظل معتقلا في الدائرة الخامسة للأمن. كانت السيارة في موضع غير مرخَّص مقابلٍ لباب المتجر، فكانت عيني لا تفارقها. لم تدم العملية أكثرَ من دقيقة، أو دقيقتين.

عُدت إلى السيارة وانصرفتُ دونَ أن ألاحظَ أي تغيير. وعندما توقفتُ بباب المنزل وحاولت إدخال المفتاح في قفل صندوق السيارة استعصى. سَرَتْ قُشعريرة في جسدي. ضغطتُ عليه فانفتح بدون مفتاح. ظهر المكان الذي كانت فيه الحقيبةُ أعمقَ من بئر. ذهب جهدُ خمس سنوات من العمل المضني.

كان الإعداد لإضراب 1979 على أشده. كانت السيمكا 1100 تجوب منطقة "الصخور السوداء" و"الحي المحمدي" و"عين السبع" و"البرنوصي" مُتوقفةً بباب هذه المؤسسة التعليمية أو تلك لإيصال البيانات والاستدعاءات. ما أكادُ أتوقف حتى يكون العطار بوغالب قد قفز إلى الرصيف واقتحم إحدى المؤسسات. بقدر ما كنت مُتحفِّظا صعْبَ التواصل لأول وهلةٍ كان هو مُقتحِما يُوزِّع القُبَلَ والأحضانَ ذاتَ اليمينِ وذاتَ الشمال. كان المديرون والحراس العامون، أو أكثرهم، خاصة المنتمين منهم لهئيات سياسية أو نقابية أخرى (الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام للشغالين) يتشاءمون من رؤية هذه المَركبة بأبواب مؤسساتهم، ولا شك أنهم يُبلِّغون عنها في الحين.

قلتُ للدكتور عزت حسن: أشكركَ، لقد استفدتُ كثيراً، وهذا هو المهم. ليست لدي رغبةٌ في إعادة تلك الصخرة إلى قمة الجبل، تعبتُ ويَئست. قال ذكره الله بخير:

"الله يخرب بيت اللصوص".

***

اللصوصُ ألوانٌ متفاوتة القَتامة، والجلادون لونٌ واحدٌ: قتامة في قتامة. عندما يسلبُك اللصوص درهَمك أو بطاقة تعريفك، وعندما يستولي الطغاةُ على قطعة الأرض الصغيرة التي تضعُ عليها قدميْك، ولا يبقى لك غيرُ شدِّ الرحال، تمسَّك بحقك في ترتيب ذاكرتك، وتسريح أحلامك في الفضاء الرحب.

ــــــــــــــــــ

مقتطفات من سيرة ذاتية مخطوطة بعنوان: زمن الطلبة والعسكر.

محمد العمري باحث في البلاغة وتحليل الخطاب. www.medelomari.net