هدْمُ أسوار المدارس!

قرار متسرع وغير مناسب

 

محمد العمري

[نشر بجريدة الاتحاد الاشتراكي بتاريخ ]

 

قال السيد وزير التربية الوطنية:

 "اتخذنا قرار هدم أسوار المدارس، لتُصبح فضاءاتٍ مفتوحة على المجتمع. فإذا كان المجتمع المغربي غيرَ قادر على حماية المدارس، فلن نحميها عبر الأسوار". (المساء 28سبتبمبر 2009-09-28).

القول بهدم الأسوار مستساغ في مستوى المجاز، حيث يعنى تكثيف التواصل بين المدرسة ومحيطها الاجتماعي. أما وقد جاء في كلام الوزير ما يفيد أنه يريد إزالة الجدران التي يحتمي وراءها الأطفال والمعلمات والمعلمون والأساتذة لتصبح ممرا للعابرين، ومأوا للمتشردين، وفريسة للمنحرفين، فقد برهن، مع كل الاحترام، عن عدم معرفة بالواقع المغربي.

استسمح سيادته في السؤال عن شركائه في هذا القرار المُضمَّنين في ضمير الجمع "نا"، في قوله: "اتخذنا قرار..".

 هل استشار المعلمات والمعلمين الذين عانوا الأمرين من غياب الأسوار، فاستنجدوا بالأمن فلم يحضر، أو حضر مرة واحدة بعد فوات الأوان؟

هل استشار جمعيات آباء وأولياء التلاميذ الذين تحولوا إلى متسولين من أجل جمع صدقات المحسنين لبناء الكثير من تلك الأسوار بعد أن وضعت الوزارة الأقسام في العراء وانصرفت؟

هل استشار الجماعات المحلية عن استعدادها للحلول محل الأسوار، وهي التي طالما اعتذرت بعدم توفر الإمكانيات، أو توارت وراء عدم الاختصاص؟

هل استشار مصالح الأمن والدرك عن توفرها على الإمكانيات البشرية والمادية للحضور الدائم للقيام مقام الأسوار في مجتمع وصل فيه التسيب وانعدام الأمن إلى درجة صار الشغل الشاغل للناس فيها هو مضاعفة الحديد على الأبواب والنوافذ من الطابق الأرضي إلى الطابق الثالث.

 تخيل الأمن الذي يحس به المواطن وهو يضع الحديد الغليظ على نوافذه في الطابق الثالث. قُم بجولة في حي "الفضيلة" بفاس لترى الحديد معلقا في السماء، ولا تقترب من حي "الرذيلة" فقد يفوز بك أمثال المطوَّف بهم في واضحة النهار. ومن الظواهر الجديدة الدالة على عدم الشعور بالأمن شروع بعض السكان، ومنهم العبد الضعيف، في إضافة أبواب حديدية إلى البوابات الخشبية الجميلة التي حققت أمن المغاربة على مدار التاريخ، حتى في عصر السيبة.

إنني لا أسأل سيادته من فراغ، بل من تجربة ومعاناة كأب حضر دائما في جمعيات الآباء، وكرجل تعليم خبر المهنة من أعلاها إلى أسفلها. خذ مثالا: مدرسة ليراك المرابطين بفاس أنزلتها الوزارة كأقسام جاهزة عارية كما ولدتها أمها، أنزلتها في العراء كما ينزل أبناء السفاح. "لا ماء ولا شجر" كما قال الحطيئة. لا تنقصها الأسوار فقط، كما تتخيل سيادتكم الآن، بل حتى المراحيض غير موجودة، وكيف تكون المراحيض بدون ماء. الناس يمرون بين الأقسام، والصعاليك يطلون على المعلمين ويعاكسونهم. لا شرطة ولا درك ولا جماعة ولا نيابة هبت لنجدة ألئك التلاميذ والمعلمين. وُضع العبءُ كلُّه على جمعية الآباء وبعض المعلمين الملتزمين سياسيا، فهؤلاء هم الذين ضحَّوا وتسولوا عند المقاولين وغيرهم من المحسنين ليجمعوا كمية من الرمل والطوب. وبدأ السور يتكون شبراً بشبر. اسأل هؤلاء فهم أصحاب الحق في إبقاء الأسوار أو زوالها، وليس الجالسون في المكاتب المكيفة والفلات المحروسة بالمنطقة الخضراء بالرباط. إذا كان لديك ما تنفقه في إزالة الأسوار فانفقه في بناء تلك المدرسة بما تتطلبه الشروط البيئية لفاس بدل البناء الجاهز الشبيه بالبناء القصديري الذي يتحول إلى جهنم صيفا وسقر شتاء.

وهاكَ مثالا آخر، من القضايا العاجلة التي طُرحتْ علينا في مكتب جمعية آباء إعدادية ابن البناء، بنفس المنطقة وفي نفس التاريخ، ضرورة الرفع من علو السور القائم. لماذا؟ لأن صعاليك المنطقة وجماعات من المنحرفين القادمين من ليراك وعوينت الحجاج، يعتلون السور طوال الوقت، يجلسون فوقه ويشاكسون التلميذات أثناء حصة الرياضة. ومن اقترب منهم رجموه بالحجارة. وقد رُفع السور بعد عملية استجداء من الشركات المجاورة للمدرسة في الحي الصناعي. طالبنا مرات بوقوف شرطي بباب الإعدادية المظلم في فصل الشتاء لطرد المنحرفين المتربصين بالتلميذات والتلاميذ بدون جدوى.

لعلك لا تعلم أن الأسوار على علوها لم تعد تكفي، ولذلك يلجأ الحراس في كثير من المؤسسات، إن لم نقل كلها، إلى إطلاق كلاب شرسة بمجرد خروج العاملين بالمؤسسة، خاصة إذا كان المدير يسكن هناك. أما قولك بأن المجتمع هو الكفيل بحماية المدرسة وليس الأسوار فكلام يوقعُ قائلَه نفسهُ في الخطأ، لأنه يجعله ينسى أن المجتمع هو الذي أنتج الأسوار ووظف الكلاب، فجمعية الآباء هي ممثلة المجتمع وقد اقتنعتْ بالملموس ألا حلَّ غير الأسوار، والساهرون على سير المؤسسات من حراس وحراس عامين ومدراء هم الذين طالبوا بالأسوار في حال تجاهلها من طرف المجهزين لعطب ما.

 المجتمع ليس شيئا نصنعه في خيالنا... يكفي الآن فتح الأبواب في أوقات العمل، وفتح العقول والقلوب لفعل الخير.